زراعة الشعر الصناعي

هل تعاني من مشكلة الصلع الكامل؟ هل تتمنى أن يعود إليك مظهر شعرك الجذاب؟ لا داعي للقلق الآن لأنك ستتمكن من حل المشكلة عن طريق زراعة الشعر الصناعي والتي تركت انطباعاً هائلاً عند طرحها لأول مرة في السبعينيات، ولكن كيف تتم هذه العملية؟ وما هي أهم مميزاتها وعيوبها؟ تابع معنا عزيزي القارئ المقال التالي لمعرفة إجابات كل هذه الأسئلة.

زراعة الشعر الصناعي

بالطبع تعتبر عملية زراعة الشعر الطبيعي من أهم الطرق حيث تهدف إلى نقل البصيلات من المنطقة المانحة التي ينمو بها الشعر إلى منطقة الصلع، ولكن يوجد الكثير من الأشخاص غير المؤهلين لهذه الطريقة بسبب المعاناة من الصلع الكامل الذي يؤثر على المنطقة المانحة، ولذلك فهم يلجأون إلى زراعة الشعر الصناعي.

تُعرف أيضاً باسم زراعة الشعر البايوفايبر (زراعة الشعر بالألياف الحيوية)، وهي عملية زرع ألياف اصطناعية متوفرة بألوان وأطوال مختلفة كبديل لبصيلات الشعر الخاصة بالشخص.

تاريخ زراعة الشعر الصناعي

بدأت زراعة الشعر الصناعي في بداية السبعينيات حيث اكتشف الخبراء طريقة لزراعة الألياف الحيوية البايوفايبر مشابهة للشعر الطبيعي. وفي عام 1983 منعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام منتجات البايوفايبر بسبب عدم التوافق البيولوجي لتلك المنتجات مع الجسم وحدوث العدوى في الجهاز المناعي بسبب رفض الجسم لها.

في عام 1996 ابتكرت شركة إيطالية زراعة الشعر البايوفايبر الإيطالية، والتي تمت باستخدام ألياف متوافقة مع الجسم ولا تُسبب مشاكل. أصبحت عملية زراعة الشعر الصناعي البايوفايبر معتمدة من قِبل الاتحاد الأوروبي وتُستخدم في أوروبا، ولكن بمعدل قليل بسبب بعض المشاكل التي تجبر المريض على إعادة إجراء العملية مرة أخرى.

شروط الخضوع لزراعة الشعر الصناعي

  • يجب تقييم مدى ملائمة المريض للخضوع لهذا الإجراء، وإجراء العديد من الاختبارات الطبية المسبقة.
  • مراقبة رد فعل الجسم على الشعر الصناعي بمعدل كل أسبوع على مدار شهر واحد على الأقل، حيث يتم إجراء عدد صغير من اختبارات الزرع قبل إجراء جلسات أكبر. لا يمكن للمريض إجراء عملية زراعة الشعر الصناعي إلا إذا اجتاز اختبارات التحمل.

كيف تتم زراعة الشعر الصناعي؟

  • يتم هذا الإجراء باستخدام خصلات شعر مصنوعة من ألياف البولي أميد.
  • يتم الإجراء تحت التخدير الموضعي عن طريق استخدام قلم الزرع.
  • يقوم الجهاز بإدخال خصلات الشعر الصناعية إلى فروة الرأس في عمق حوالي 0.3 ملليمتر، وتشبه في ذلك طريقة تقنية DHI لزراعة الشعر.
  • يتم فتح القنوات الدقيقة واحدة تلو الأخرى باستخدام جهاز الزرع.
  • يتم تثبيت إدخال ألياف البايوفايبر بواسطة عقدة توضع تحت فروة الرأس.
  • بعد عملية الرزع بينما يحاول الجسم غلق قنوات الجرح عن طريق زراعة أنسجة ضامة جديدة، فإنه يملأ أيضاً عقدة الألياف الصناعية، ونتيجة لذلك يتم تثبيت الشعر الصناعي بقوة أكبر في فروة الرأس.

فوائد زراعة الشعر الصناعي

  • إضافة شعر جديد، تعتبر الفائدة الرئيسية من هذا الإجراء حيث تكون النتيجة فورية.
  • المظهر الطبيعي، حيث يتم وضع الشعر الصناعي بصورة منفردة للحصول على مظهر طبيعي، ويتم تصفيفه ووضعه بنفس طريقة الشعر الطبيعي.
  • عدم وجود شقوق، فإن هذا الإجراء بخلاف العلاجات الجراحية لاستعادة الشعر ينطوي على إدخال الشعر بطريقة جراحية أبسط فليس هناك حاجة لإجراء الشقوق لحصد البصيلات من فروة الرأس.
  • الحفاظ على كثافة الشعر، يحافظ هذا الإجراء على كثافة الشعر في المناطق المحيطة بالمنطقة خفيفة الشعر أو البقعة الصلعاء على عكس الإجراءات الجراحية الأخرى لاستعادة الشعر.
  • عدم سقوط الشعر الصناعي، على الرغم من حدوث سقوط من وقت إلى آخر، إلا أن الشعر الصناعي لن يسقط في وقت واحد.

مميزات زراعة الشعر الصناعي

  • ظهور نتائج أسرع حيث يرى الشخص نتيجة الزرع مباشرة بعد انتهاء العملية.
  • انخفاض التكلفة بالمقارنة بزراعة الشعر الطبيعي لأن البايوفايبر لا يحتاج إلى مرحلة الاستخراج المستخدمة في زراعة الشعر الطبيعي.
  • لا يحتاج إجراء البايوفايبر إلى منطقة مانحة لاستخلاص البصيلات حيث يتكون الشعر من ألياف معينة تشبه مظهر الشعر الطبيعي.
  • لا توجد ندوب أو آثار جانبية بعد الزرع حيث يقوم الطبيب بزراعة الألياف داخل فروة الرأس من خلال ثقوب صغيرة ومحددة.
  • ليس هناك حاجة لفترة التعافي حيث يتمكن المريض من العودة إلى حياته الطبيعية بعد انتهاء عملية الزرع.

عيوب زراعة الشعر الصناعي

  • قد يرفض الجسم الشعر الصناعي ويعطي رد فعل التهابي مثل الحكة بحيث يحدث التهاب للجهاز المناعي.
  • قد يحدث تورم ولكنه يختفي خلال أيام.
  • قد يحدث نزيف داخل فروة الرأس، وإذا حدث ذلك فإنه يستمر لعدة ساعات.
  • يسقط حوالي من 15% إلى 20% من الشعر الصناعي المزروع كل سنة، لهذا السبب يجب زراعة شعر إضافي كل عام.
  • تُقدر دورة حياة خصلات الشعر الصناعية المزروعة حوالي من ثمانية إلى عشرة سنوات، وترتبط برد فعل الجسم تجاه الشعر المزروع.
  • قد يرفض الجسم الشعر الصناعي بعد فترة من زراعته، وفي هذه الحالة يجب إزالة الشعر المزروع.
  • إذا أُصيب الشخص بعدوى على الجلد في المنطقة التي تمت فيها زراعة الشعر الصناعي، فإنه لن يتمكن من إجراء زراعة الشعر الطبيعي في نفس المنطقة.

نصائح بعد زراعة الشعر الصناعي

  • يجب التعامل مع الشعر الصناعي بشكل طبيعي وبلطف للحصول على نتائج أكبر.
  • يجب استخدام مشط واسع الأسنان، وتمشيط الشعر في اتجاه الشعر المزروع.
  • غسل الشعر الصناعي بانتظام بطريقة بسيطة ودقيقة لتحسين الجلد وتحسين النتيجة الجمالية.
  • غسل الشعر بالماء العذب بعد الاستحمام في البحر أو حمام السباحة.
  • حماية الشعر باستخدام منشفة مبللة عند التعرض للحرارة مثلما يحدث في الساونا.

وفي النهاية عزيزي القارئ نرجو أن نكون قد أوضحنا كل المعلومات عن عملية زراعة الشعر الصناعي وكل ما يتعلق بها.

إترك تعليقك