Sherif Clinic
Search
Close this search box.

5 أسباب لـ ترهلات الجسم بعد الولادة وعلاجها

ترهلات الجسم بعد الولادة

تعتبر الترهلات من المشكلات التي قد تحدث للرجال أو النساء في مراحل مختلفة ولأسباب مختلفة، ولكن ماذا عن ترهلات الجسم بعد الولادة تحديداً بالنسبة للسيدات؟ لماذا يترهل الجسم بعد الولادة؟ وهل يمكن أن يتم علاج هذا الترهل؟ وكيف يمكن ذلك؟ تابعوا معنا المقال أعزائي القراء لنجيب على كل تلك التساؤلات وأكثر.

أسباب ترهلات الجسم عند النساء

كما ذكرنا من قبل في مقالات عديدة، فإن ترهلات الجسم لا تقتصر على النساء فقط أو على الرجال فقط، بل أنها من الممكن أن تحدث لكلا النوعين ولأسباب مختلفة، ومن أهم أسباب ترهل الجسم عند النساء تحديداً ما يلي:

  • بعض الأدوية وبعض أنواع الإجراءات العلاجية.
  • بعض منتجات البشرة والجلد أو بعض أنواع المقشرات التي قد تحتوي على مواد كيميائية تؤثر بالسلب على الجلد.
  • بعض التغيرات الهرمونية التي قد تحدث للنساء بسبب الحمل أو الولادة أو سن اليأس أو لأسباب أخرى.
  • ضعف إنتاج الكولاجين.
  • التقدم الطبيعي في السن وترهل الجلد الناتج عنه.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

لماذا تحدث ترهلات الجسم بعد الولادة؟

من أهم المسببات التي تؤدي إلى ترهل الجلد عند النساء كما ذكرنا أعلاه الحمل والولادة، ويحدث ذلك نتيجة لعدة عوامل مرتبطة بتلك المراحل تؤدي في النهاية إلى ترهلات الجلد، ومن تلك العوامل ما يلي:

  1. تمدد الجلد خاصة في مناطق البطن والظهر والأجناب حتى يسع نمو الجنين المتزايد من شهر إلى آخر.
  2. التغيرات الهرمونية التي تحدث للأم خلال فترة الحمل وقد تؤثر على الجلد.
  3. بعض أنواع الأغذية التي تتناولها الأم أثناء الحمل قد تؤدي إلى ترهل الجلد مثل الأطعمة الدسمة والتي تحتوي على سعرات حرارية كثيرة.
  4. في الغالب تظهر علامات التمدد على الجلد بعد الولادة نتيجة إفراغ المساحة التي كان يشغلها الجنين.
  5. التمدد العضلي الذي يتم حتى يناسب حجم الجنين وضغطه ويزيد من مساحة منطقة الخصر خلال الحمل.
ترهلات الجسم بعد الولادة
شد الجسم قبل وبعد

علاج ترهلات الجسم بعد الولادة

بعد الولادة ترغب كل امرأة بالطبع في أن يعود جسمها إلى حالة جيدة ويتخلص من الترهلات والمشكلات التي تظهر على الجلد وتسبب مظهراً غير مرغوباً به، بل وقد تصاب بعض النساء بالاكتئاب بسبب ذلك، ولكن عزيزتي الأم لابد من فهم أن تلك التغيرات طبيعية للغاية وأنك لست وحدكِ ولن يستمر جسمكِ كذلك إلى الأبد، فهناك عدة طرق من الممكن أن تساعدك على شد الترهلات وعلاجها والحصول على مظهر أفضل للجسم، بما في ذلك الجراحة والتمارين الرياضية والأنظمة الغذائية والإجراءات الطبية غير الجراحية وغيرها، ولكن المهم هو اختيار الأنسب والفعّال لحالتكِ.

ترهلات الجسم بعد الولادة
شد ترهل البطن بالجراحة للنساء

عملية شد ترهلات الجسم بعد الولادة

تعتبر عمليات شد الجسم سواء كانت عملية شد البطن أم غيرها من أشهر وأول طرق علاج ترهلات الجسم بعد الولادة، ولكن في الغالب تكون البطن والأجناب هي المناطق الأكثر تأثراً أو تضرراً بالترهلات بعد تلك المراحل، ومن الممكن أن تتم هذه العملية بعد الولادة بعدة أشهر وغالباً ما يرجح الأطباء أن تكون بعد مرور 6 أشهر بحيث يكون الجسم قد عاد إلى حالته الطبيعية قدر الإمكان، وبالطبع لابد أن تتوجه الأم إلى الطبيب قبل العملية بفترة لوضع الاستعدادات والتجهيزات اللازمة.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

ترهلات الجسم بعد الولادة
شد البطن الجراحي للنساء قبل وبعد

الحالات المرشحة لعملية شد ترهلات الجسم بعد الولادة

يمكن لأي سيدة تتوافر بها المواصفات التالية أن تقوم بإجراء عملية شد ترهلات الجسم بعد الولادة:

  • أن تكون الحالة الصحية العامة لها جيدة.
  • أن يكون الجسم قد عاد إلى الحالة الطبيعية له قبل الحمل والوزن كذلك.
  • في حالة الرضاعة الطبيعية لابد للأم مناقشة الطبيب حول تأثير التخدير والأدوية وغيره على المولود ومدى مناسبتها للرضاعة.
  • ألا توجد نية أو أهداف للحمل مستقبلاً مرة أخرى، أي أنه من الأفضل للأم أن تجري تلك العملية بعد انتهاء كل مخططات الحمل والولادة الخاصة بها.
  • في حالة الولادة القيصرية لابد أن تكون الأم قد تعافت تماماً من جرح الولادة ومن آثار العملية الأخرى.

بعض الأسباب الأخرى لترهلات الجسم

بالإضافة إلى الحمل والولادة بالنسبة للنساء، توجد أيضاً أسباب أخرى مختلفة قد تؤدي إلى ترهلات الجسم عموماً سواء للنساء أم الرجال وقد تحتاج إلى علاج الترهلات، ومن أهمها ما يلي:

  • إجراء نظام غذائي لفقدان الوزن قد يؤدي إلى ترهل الجلد بعد التخلص من الوزن الزائد، حيث من الشائع شد الجسم بعد الرجيم.
  • فقدان الوزن بطريقة أخرى مثل عملية تكميم المعدة، فـ شد الترهلات بعد التكميم من أكثر الحالات التي تمثل فئة كبيرة من جراحات شد الجسم.
  • بعض أنواع الاضطرابات التي تؤثر على خلايا الجلد أو تؤدي إلى ضعف إنتاج الكولاجين والإيلاستين.
  • التقدم في السن وتغيراته الفسيولوجية الطبيعية.
  • بعض المتلازمات والأمراض مثل متلازمة إيلرز دانلوس Ehlers-Danlos syndrome (EDS) وهي اضطراب في النسيج الضام يضعف من إنتاج الكولاجين.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قدمنا لكم أسباب ترهلات الجسم بعد الولادة وكيفية علاجها، وإذا كانت لا زالت لديكم استفسارات أخرى أو تفكرون في حجز موعد لدينا، يمكنكم بلا تردد التواصل معنا.

  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.