4 محددات لـ تخدير عملية شفط الدهون وأنواعه

تخدير عملية شفط الدهون

عمليات شفط الدهون هي إجراءات تجميلية معروفة تساعد على تنسيق القوام والتخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم، ولكن يتساءل بعض الأشخاص عن تخدير عملية شفط الدهون وأنواعه، وأيضاً على أي أساس يتم اختيار التخدير في عمليات شفط الدهون، وهذا هو ما سنناقشه في مقالنا اليوم أعزائي القراء، فتابعوا معنا لتتعرفوا على هذه المعلومات الهامة.

عمليات شفط الدهون

نعلم جميعاً أن هناك الكثير من الحالات التي تعاني من ترسب كميات من الدهون في منطقة أو أكثر من الجسم، هذه الدهون تتميز بأنها من نوع الخلايا الدهنية العنيدة كما يطلق عليها الأطباء، وذلك لأنها جيوب دهنية لا يكون التخلص منها باستخدام التمارين الرياضية أو أنظمة فقدان الوزن سهلاً، ولذلك تم تطوير عمليات شفط الدهون المختلفة حتى تساعد هؤلاء الأشخاص على إزالة هذه الدهون، والبدء من جديد في حياة صحية أفضل للحفاظ على قوامهم الجديد، وقد تتم هذه العملية وحدها أو بصحبة عمليات نحت الجسم.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

المناطق التي يمكن منها شفط الدهون

من حسن الحظ أن شفط الدهون من الممكن أن يغطي معظم مناطق الجسم المعرضة لتراكم الدهون فيها تقريباً، فهو لا يقتصر على مكان واحد معين من الجسم ولكن الكثير من الأماكن يمكن التخلص من الدهون منها مثل:

تخدير عملية شفط الدهون
شفط البطن ونحت العضلات

الحالات المرشحة لعملية شفط الدهون

قبل الخضوع لعملية شفط الدهون، من المهم أولاً التأكد ما إذا كانت الحالة مرشحة جيدة لإجراء العملية أم لا، حيث أن الحالات التي لا تكون العملية خياراً مناسباً لها من الأساس يكون لديها احتمالية أكبر للمضاعفات وأيضاً لعدم الرضا عن النتائج، وتعد عملية شفط الدهون خياراً مناسباً للحالات التالية:

  • حالات لديها كمية من الدهون مترسبة في منطقة أو أكثر من منطقة من الجسم، ولا تزول بالتمارين الرياضية أو أنظمة الرجيم.
  • حالات لديها مؤشر كتلة جسم في المستوى الذي يحدده الطبيب بالنسبة لكل شخص، فالسمنة المفرطة ليست مناسبة لشفط الدهون.
  •  الحالات التي على أتم استعداد لخوض رحلة العملية بكل ما تتطلبه من استعداد قبل شفط الدهون، والتزام ما بعد العملية.
  • الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل صحية مزمنة أو أمراض خطيرة تمنعهم من خوض الإجراء.
  • من المهم أن تكون أنسجة العضلات والجلد الخاصة بالمريض سليمة.

أنواع عمليات شفط الدهون

قبل أن نتعرف على أنواع تخدير عملية شفط الدهون وكيفية اختياره، من المهم أولاً أن نتعرف على أنواع التقنيات التي تتم بها عمليات شفط الدهون المختلفة، حيث أن لكل تقنية منهم طريقتها وتكلفتها ومميزاتها والحالات التي تناسبها، وهي كما يلي:

تخدير عملية شفط الدهون

تندرج عمليات شفط الدهون تحت تصنيف العمليات التي تتطلب الكثير من العمل حول أنسجة الجلد والعضلات في الجسم، وذلك بالطبع حتى يتم الوصول إلى الخلايا الدهنية وإزالتها، لذلك فإن التخدير هنا له أهمية كبيرة ويلعب دوراً هاماً في منع الشعور بالألم خلال العملية، وأيضاً تهدئة المريض لأقصى درجة ممكنة ووقايته من أي مشاعر رهاب أو توتر متعلقة بالعمليات الجراحية عموماً.

تخدير عملية شفط الدهون
شفط دهون البطن بالتخدير الموضعي

أنواع تخدير عملية شفط الدهون

نعلم جميعاً أن هناك نوعين أساسيين من التخدير المستخدم في العمليات، كما أن عملية شفط الدهون أيضاً ليست استثناء من هذين النوعين، فإما يتم استخدام التخدير الكلي الذي يكون فيه المريض نائماً بشكل تام، أو التخدير الموضعي الذي تكون فيه درجة من الوعي عند المريض، وغالباً ما يتم استخدام دواء آخر مهدئ مع هذا النوع من التخدير لتوفير أكبر قدر من الراحة والهدوء للحالة.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

متى يتم تحديد تخدير عملية شفط الدهون؟

يتم اختيار نوع تخدير عملية شفط الدهون والاتفاق عليه ومناقشته خلال زيارة الاستعداد لعملية شفط الدهون، حيث يتناقش الفريق الطبي بما فيه طبيب التجميل الذي سيقوم بالعملية مع طبيب التخدير حول نوع التخدير المناسب للحالة، وذلك وفقاً لعدد من العوامل التي سنتحدث عنها في الفقرة القادمة.

تخدير عملية شفط الدهون
شفط الدهون من الذراعين

عوامل تحديد تخدير عملية شفط الدهون

في الغالب يتم اختيار نوع التخدير في عملية شفط الدهون وفقاً لبعض العوامل، والتي من أهمها ما يلي:

  1. الحالة الصحية للمريض وتاريخه الطبي بشكل عام، ونوع التخدير الأنسب له.
  2. سن المريض الذي سيخضع للعملية.
  3. التقنية التي سيتم استخدامها في عملية شفط الدهون.
  4. المنطقة أو المناطق التي سيتم شفط الدهون منها وموضعها وعددها.

تخدير عملية شفط الدهون بالفيزر

بالنسبة إلى شفط الدهون بتقنية الفيزر، فإن من أهم مميزاته أنه لا يحتاج إلى التخدير الكلي أثناء العملية وفي الغالب يتم باستخدام التخدير الموضعي، ولذلك فإن مخاطر مضاعفات التخدير العام تقل مع اتباع تقنية الفيزر في شفط الدهون، ولذلك يفضلها الكثير من الحالات والكثير من الأطباء أيضاً.

هل تخدير عملية شفط الدهون خطير؟

قد يعد التخدير من أكثر العوامل التي يخشى منها بعض الأشخاص عند تفكيرهم في أي إجراء جراحي، وذلك خوفاً من حدوث أي صدمات أو مضاعفات خطيرة على حياتهم، ولكن أعزائي القراء نطمئنكم بأن تخدير عملية شفط الدهون لا يعتبر خطيراً طالما أن الحالة مرشحة للإجراء بشكل كامل، ولا تعاني من تاريخ طبي مع مضاعفات التخدير، وأيضاً لديها الوزن المناسب لإجراء العملية، واتبعت كافة تعليمات الطبيب في فترة ما قبل العملية، ولا ننسى دور اختيار المركز أو العيادة التجميلية ذات السمعة المهنية الجيدة، والفريق المؤهل بالكامل بما في ذلك أطباء التخدير.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قدمنا لكم كل ما تبحثون عنه بخصوص تخدير عملية شفط الدهون من معلومات، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم أن تتواصلوا معنا بكل ترحيب.