انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي وكيف يمكن تخفيفه والتعامل معه

انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي

عند الخضوع لأي عملية جراحية يكون هناك بعض الآثار الجانبية أو الأعراض التي تنتج خلال مرحلة الشفاء، وبالنسبة لعملية التثدي عند الرجال نلاحظ انتفاخ وتورم في الثدي بعد العملية، تابع معنا عزيزي القارئ المقال التالي لكي تتعرف على كيفية التعامل مع انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي لتخفيفه وعلاجه.

عملية التثدي

هي العملية الجراحية التي يتم اللجوء إليها لعلاج مشكلة تضخم الثدي عند الرجال، والذي ينتج عن تغيرات الهرمونات الطبيعية، حيث ترتفع نسبة هرمون الإستروجين الأنثوي عن هرمون التستوستيرون الذكوري.

تساعد عملية التثدي على إزالة أنسجة الثدي الزائدة، وذلك عن طريق “شفط الدهون” لإزالة الأنسجة الدهنية الزائدة، و”استئصال أنسجة الثدي” لإزالة الأنسجة الغدية الزائدة.

التعافي بعد عملية التثدي

يمكنك العودة إلى منزلك بعد العملية، ولكن لن تتمكن من العودة إلى عملك وممارسة أنشطتك الطبيعية إلا بعد فترة تتراوح من يومين إلى أسبوع على الأقل بعد العملية، وذلك حتى تختفي الآثار الناتجة عن العملية، والتي تتضمن ما يلي:

  • الألم، وقد يصف لك طبيبك مسكنات الألم لتخفيفه.
  • الخدر في موقع الجرح، والذي يستمر لبضعة أيام بعد العملية.
  • تسرب لبعض السوائل والدم من الجرح، وقد يحدث ذلك لمدة يوم تقريباً بعد العملية.
  • ظهور بعض الكدمات، والتي قد تختفي خلال أسبوع من العملية.
  • انتفاخ وتورم الثدي الذي قد يستمر لأسبوع أو أسبوعين بعد العملية.
ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي

يحدث التورم كاستجابة طبيعية للجسم نتيجة إصابة أو عملية جراحية، حيث يحدث التورم نتيجة تحرك السوائل وخلايا الدم البيضاء إلى موقع الجراحة، ومجهود الجسم للشفاء منها.

يختلف الانتفاخ الناتج عن عملية التثدي بالنسبة لكل شخص، فقد يكون منتشراً في منطقة واسعة من الصدر، أو متمركزاً في جزء محدد، وقد تكون المنطقة المتورمة صلبة أو لينة.

قد تتراكم السوائل بعد العملية مباشرة، أو بعد بضعة أيام، وعادة ما يكون الحد الأقصى للتورم بعد العملية بحوالي يومين، ولكن قد تستمر رغبة الجسم في التورم لعدة أسابيع.

لا يعتبر انتفاخ الثدي بعد العملية أمراً يُسبب القلق، حيث قد يستمر الانتفاخ لعدة أسابيع بعد الجراحة، ولكن يمكن تخفيفه عن طريق اتباع تعليمات الطبيب، والتي سنعرضها لك في هذا المقال.

أنواع انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي

يمكن أن يشير الانتفاخ المفرط بعد عملية التثدي إلى الإصابة بمضاعفات ناتجة عن العملية، ولكن يحدث ذلك في حالات نادرة فقط، ويكون التورم في ذلك الوقت عبارة عن أحد الحالتين التاليتين:

تراكم السوائل تحت الجلد

وهي الحالة المعروفة بإسم التجمع الدموي في الثدي أو تراكم السوائل في الثدي (Seroma)، وقد يحدث ذلك بسبب النزيف الداخلي، ويتم إجراء عملية جراحية بسيطة لتصريف السوائل.

الورم الدموي

عبارة عن وجود تورم دموي أو بركة من الدم داخل الثدي (Hematoma)، والورم الدموي هو تراكم الدم خارج الأوعية الدموية ويتخلل أنسجة العضلات نفسها، مما يُسبب انتفاخ وكدمات، ويكون علاجها بإجراء عملية جراحية لفتح التورم وإزالة الجلطة الدموية.

كم من الوقت سوف يستمر انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي ؟

  • يزداد الانتفاخ بعد الجراحة، وقد يبلغ ذروته بعد فترة تتراوح من خمسة إلى ستة أيام بعد عملية التثدي.
  • سوف يهدأ الانتفاخ بسرعة في البداية، ثم يختفي تدريجياً.
  • قد تعتقد أن الانتفاخ اختفى بعد شهر من العملية، ولكنه سوف يستمر في الاختفاء بشكل أكبر خلال ثلاثة شهور.
  • قد يستمر الانتفاخ لدى البعض ويختفي تدريجياً خلال فترة تتراوح من ستة شهور إلى سنة، وتكون التغيرات خلال هذا الوقت دقيقة جداً.

كيف يمكن تخفيف انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي ؟

انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي

يجب اتباع بعض التعليمات اللازمة لمساعدتك على تخفيف الآثار الجانبية الناتجة عن عملية التثدي، ومن بينها انتفاخ وتورم الثدي، وأيضاً لمساعدتك على سرعة الشفاء، وتشمل:

العودة إلى الأنشطة الطبيعية

يحتاج الجسم إلى التعافي بعد أي عملية جراحية، وكما هو الحال مع عملية التثدي، يجب عليك الحد من الأنشطة لمساعدة جسمك على التعافي. بشكل عام يكون الجدول الزمني للعودة إلى أنشطتك الطبيعية بعد عملية التثدي كما يلي:

  • يستغرق معظم المرضى يوم أو يومين قبل العودة إلى العمل أو الأنشطة اليومية الطبيعية.
  • يجب تجنب الأنشطة الشاقة لمدة أسبوعين بعد العملية.
  • يمكن ممارسة التمارين الرياضية بعد أسبوعين من الجراحة.
  • يمكنك استئناف تمارين الصدر أو الجزء العلوي من الجسم بعد أربعة أسابيع تقريباً من العملية.

التثدى

ارتداء سترة الضغط

من الضروري جداً ارتداء السترة الضاغطة بعد جراحة التثدي، وذلك لأنه سوف يبدأ الجلد والأنسجة في الانقباض والاستقرار أثناء مرحلة التعافي، ولن يحدث ذلك دائماً بطريقة مناسبة، لذا يتم ارتداء السترة الضاغطة لمساعدة الجسم على الشفاء بالطريقة المناسبة، وذلك عن طريق:

  • تخفيف الانتفاخ.
  • توفير الدعم للثدي.
  • تسهيل تقلص وانقباض الجلد.

يجب ارتداء السترة الضاغطة لمدة تصل إلى أربعة أسابيع على الأقل بعد الجراحة لتحقيق الفائدة المرغوبة.

عدم تناول المزيد من السوائل

من المعروف أن زيادة تناول السوائل يُسهل عملية التعافي من أي عملية جراحية، ولكن هذا ليس هو الحال بالنسبة لعملية التثدي، لأن تناول المزيد من السوائل يُسبب احتمال زيادة تراكم السوائل تحت الجلد.

تدليك الثدي

يكون الجلد والأنسجة أثناء عملية التعافي مرناً وليناً، ولذا فقد يساعد تدليك منطقة الصدر بواسطة اليدين أو آلة التدليك على تحقيق النتائج الفعالة المرغوبة من العملية.

يمكنك البدء في التدليك بعد 3 أسابيع من العملية، ويمكن إجراء التدليك عدة مرات في اليوم لمدة 20 دقيقة أو أكثر، ويستمر التدليك لمدة 8 أسابيع أو أكثر إذا لزم الأمر. يساعد التدليك على تليين الأنسجة المتندبة، كما أنه يسمح بعودة الجلد إلى وضع جيد.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

الوضعية الجيدة للجسم

يجب عليك أن تحاول رفع الجزء العلوي من جسمك قليلاً عن باقي مستوى الجسم أثناء النوم إن أمكن ذلك، كذلك أيضاً الحد من حركات الذراع وتحريك الكتفين إلى الخلف، والحفاظ على وضع الجسم بشكل مستقيم وثابت.

وفي النهاية بعد أن أوضحنا لك عزيزي القارئ كيفية التعامل مع انتفاخ الثدي بعد عملية التثدي وعلاجه، إذا كانت لديك أي استفسارات أخرى برجاء التواصل معنا من هنا.

برجاء التواصل معنا من هنا.