Sherif Clinic
Search
Close this search box.

نتيجة مذهلة لعملية زراعة الشعر بعد يوم واحد

التقييم المبدأي لعملية زراعة الشعر بعد يوم واحد | د.شريف حجازي
– اكتبولنا استفساراتكم عن زراعة الشعر الطبيعي وعلاج الصلع وهنجاوبكم عليها فوراً.

أسباب تساقط الشعر

يمكن أن تفقد عادة حوالي 100 شعرة يومياً، وهو ما لا يُسبب تخفيف ملحوظ للشعر بسبب نمو الشعر الجديد في نفس الوقت. يحدث تساقط الشعر عندما تتعطل دورة حياة نمو الشعر أو عندما تتلف بصيلة الشعرة ويتم استبدالها بنسيج متندب. بالإضافة إلى ذلك هناك عدة أسباب وعوامل أخرى لتساقط الشعر كما يلي:

التاريخ العائلي (الوراثة)

يعتبر السبب الأكثر شيوعاً لتساقط الشعر حالة وراثية تُسمى الصلع الذكري أو الصلع الأنثوي، وعادة ما تحدث تدريجياً مع التقدم في السن بأشكال يمكن التنبؤ بها مثل انحسار الشعر وظهور بقع صلعاء لدى الرجال وتخفيف الشعر لدى النساء.

التغيرات الهرمونية

  • الحمل.
  • الولادة.
  • انقطاع الطمث.
  • عدم الاستمرار في استخدام حبوب منع الحمل.

الحالات الطبية

  • داء الثعلبة.
  • التهابات فروة الرأس مثل السعفة.
  • اضطراب يُسمى هوس نتف الشعر.
  • مرض الحزاز المسطح.
  • مرض الذئبة الحمراء.

الأدوية والمكملات الغذائية

قد يكون تساقط الشعر نتيجة لبعض الأدوية مثل المستخدمة لعلاج السرطان، التهاب المفاصل، الاكتئاب، مشاكل القلب، النقرس وارتفاع ضغط الدم.

النظام الغذائي

قد يكون تساقط الشعر ناتج عن نقص البروتين والحديد في النظام الغذائي الذي تتناوله عادة، وكذلك نقص فيتامين E يعتبر سبب محتمل لتساقط الشعر.

العلاج الإشعاعي للرأس

في حالة التعرض للعلاج الإشعاعي قد لا ينمو الشعر مرة أخرى كما كان من قبل.

التوتر والإجهاد

قد يحدث تساقط الشعر نتيجة للتعرض لبعض الصدمات التي تؤثر على الحالة الجسدية والنفسية:

  • حدوث حالة وفاة في محيط العائلة.
  • فقدان الوزن بنسبة عالية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

بعض تسريحات ومستحضرات الشعر

يمكن أن تؤدي بعض تسريحات الشعر أو التسريحات التي تؤدي إلى ربط الشعر بإحكام مثل الضفيرة أو ذيل الحصان إلى نوع من أنواع تساقط الشعر يُعرف باسم “ثعلبة الجر”. كما يمكن أن تؤدي علاجات الشعر باستخدام زيوت الفرد والبروتين إلى التهاب بصيلات الشعر مما يُسبب تساقط الشعر، وفي حالة حدوث التندب فإن تساقط الشعر سيكون دائم.

انواع تساقط الشعر

توجد عدة أنواع من تساقط الشعر وتشمل يلي:

الصلع اللا إرادي

وهو حالة طبيعية يتساقط فيها الشعر تدريجياً مع التقدم في العمر، حيث تذهب معظم بصيلات الشعر إلى مرحلة الراحة وتصبح الشعرات الباقية أقصر وأقل في العدد.

الصلع الوراثي

الصلع الوراثي هو حالة وراثية يمكن أن تؤثر على كل من الرجال والنساء. يمكن أن يبدأ الرجال المصابين بنمط الصلع الذكوري بفقدان الشعر في وقت مبكر في سن المراهقة أو عمر العشرينات، ويتميز بتراجع خط الشعر، واختفاء تدريجي للشعر في منطقة التاج والجزء الأمامي من فروة الرأس.

تساقط الشعر الكربي

وهو تخفيف مؤقت لشعر فروة الرأس يحدث بسبب تغيرات في دورة نمو الشعر، حيث يدخل عدد كبير من الشعر في مرحلة الراحة في نفس الوقت مما يُسبب تساقط الشعر.

الثعلبة المتندبة

تؤدي إلى فقدان الشعر الدائم، وتؤدي غالباً حالات الجلد الالتهابية (مثل التهاب النسيج الخلوي وحب الشباب) واضطرابات الجلد الأخرى (مثل الذئبة الحمراء) إلى ظهور ندوب تدمر قدرة الشعر على التجدد.

قد تتمكن من علاج تساقط شعرك باستخدام بعض الأدوية، ولكن يجب استشارة الطبيب أولاً قبل استخدام أي دواء حتى تتأكد من عدم حدوث أي رد فعل تحسسي تجاهه، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

مينوكسيديل

في بعض الحالات يمكن أن يساعد هذا العلاج الموضعي على إعادة نمو الشعر في المناطق الصلعاء في فروة رأسك، حيث أنه يعمل على تحفيز بصيلات الشعر للنمو من جديد. يتم استخدام الدواء مرتين يومياً ويجب الاستمرار عليه حيث يعود الشعر للتساقط مرة أخرى عند التوقف عن استخدامه.

ساعد هذا الدواء أكثر من 50% من الأشخاص على استعادة كثافة الشعر وإبطاء فقدان الشعر، بينما لا يعتبر فعالاً بالنسبة للرجال المصابين بالصلع الذكوري الشديد. تبدو آثاره الجانبية بسيطة ولكن في بعض الأحيان قد يُسبب تهيج الجلد.

فيناسترايد

يتم استخدامه في الأصل بجرعات أعلى لعلاج مشاكل البروستاتا، ولكنه يتم استخدامه حالياً في حالات الصلع الذكوري. يعمل هذا الدواء على منع تكوين الهرمونات الذكرية في الجلد والتي يمكن أن تُسبب تساقط الشعر.

يتوافر هذا الدواء على هيئة أقراص بوصفة طبية ويتم تناوله مرة واحدة يومياً. لا تتناول هذا الدواء قبل أن تتأكد من أنه يناسبك، حيث أنه لا يصلح للنساء في حالات الحمل والرضاعة لأنه قد يُسبب تشوهات الجنين، كما أنه قد يكون فعالاً للنساء الأكبر سناً.

سبيرونولاكتون

يكون هذا الدواء على هيئة أقراص يتم تناولها مرة واحدة يومياً لمنع الهرمونات الذكرية في الجلد والتي يمكن أن تُسبب تساقط الشعر، ويمكن استخدامه أحياناً في حالة فقدان الشعر الأنثوي.

الكورتيكوستيرويد

قد تشفى بعض حالات الصلع الوراثي تلقائياً، ولكن أحياناً يحاول الأطباء تسريع عملية الشفاء باستخدام قطرات الكورتيكوستيرويد الموضعية أو جرعات الستيرويد المباشرة في مناطق فقدان الشعر على فروة الرأس. قد يكون العلاج مؤلماً إلى حد ما وقد يُسبب ترقق الجلد في مناطق الحقن.

يعتبر بريدنيزون دواء الستيرويد عن طريق الفم وقد يكون فعالاً لعلاج داء الثعلبة، ولكن له آثار جانبية محتملة مثل زيادة الوزن، حب الشباب، اضطرابات التمثيل الغذائي ومشاكل الدورة الشهرية، وغالباً ما تكون آثاره الإيجابية مؤقتة.

انثرالين

هو دواء موضعي يتم استخدامه للسيطرة على الالتهابات في جذور بصيلات الشعر، ويتم استخدامه في حالات داء الثعلبة.

  • هذا الحقل لأغراض التحقق ويجب تركه دون تغيير.