كيفية تصغير الاذن و7 نصائح هامة لأفضل نتيجة

تصغير الاذن

تعتبر الأذن من أهم الأجزاء التي تؤثر بشكل كبير في المظهر الكلّي للوجه، ولأن شكل الأذن وحجمها ليس واحداً عند كل الأشخاص، فإننا قد نجد العديد من الناس يبحثون عن كيفية تصغير الاذن التى تكون بارزة وأكبر من الطبيعي، ولذلك فإننا اليوم في هذا المقال نتعرف سوياً على عملية تصغير الأذن، وهل هي مناسبة لكل الأشخاص أم لا، والمزيد من المعلومات الأخرى، فتابعوا معنا.

الأذن البارزة

قد نلاحظ أن بعض الأشخاص خاصة الأطفال من الممكن أن يكون لديهم شكل الأذن مختلفاً قليلاً، فهي تكون بارزة عن جانبي الرأس بمقدار ملحوظ أكبر من الطبيعي، وتُعرف هذه الحالة بمسميات عديدة، مثل الأذن البارزة، أو الأذن الجاحظة، أو الأذن الخفاشية، أو الأذن الوطواطية، والتي يكون فيها معدل بروز الأذن عن الرأس بزاوية أكثر من 30 درجة تقريباً، وفي أغلب الحالات لا تعتبر هذه الحالة ضمن المشاكل الصحية أو المرضية ولكنها تكون مشكلة جمالية من الدرجة الأولى.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

أسباب بروز الأذنين

من الممكن أن يحدث بروز الأذنين عند الولادة أو بعد ذلك في مراحل العمر المختلفة، وبشكل عام فهناك اختلاف وتنوع في الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إليه، ونذكر منها ما يلي:

  • الجينات الوراثية للشخص وعائلته.
  • حدوث مشكلة أو خطأ في تكوين ونمو الغضروف عندما كان الشخص جنيناً، وهو ما يطلق عليه “عيب خلقي”.
  • من الممكن أن يحدث بروز الأذنين بعد الولادة ببضعة أشهر.
  • إصابات وحوادث الأذن خاصة في الشهور الأولى من عمر الإنسان، أو بشكل عام في أي مرحلة عمرية.
  • إذا خضع الشخص لجراحة سابقة في هذا المكان أدت إلى تغيرات في شكل الغضاريف.

أهمية تصغير الاذن

من الممكن أن يتعايش بعض الأشخاص مع بروز الأذنين بشكل طبيعي خاصة وأنه كما ذكرنا يعتبر مشكلة شكلية من الدرجة الأولى، ولكن قد يرغب آخرون في تصغير الأذن حرصاً منهم على الحصول على شكل أفضل لها وأكثر تناسقاً، وبالنسبة للأطفال فإن الأهل من المهم أن ينتبهوا إلى حالة الأذن عند الولادة وأثناء مراحل النمو، حيث قد يحتاج الطفل إلى جراحة إصلاحية لأذنيه مبكراً.

الحالات المرشحة لتصغير الاذن

  • من الناحية الصحية، فمن المهم أن تكون الحالة لا تعاني من مرض مزمن بالأذن أو عدوى شديدة تتعارض مع العملية.
  • قد تكون عملية تصغير الأذن فعالة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حجم أذن كبير بالنسبة للوجه بشكل ملحوظ.
  • إذا كانت الأذن بارزة عن الرأس بمقدار أكبر من 2 سم أو زاوية أكثر من 30 درجة.
  • إذا كان الشخص قد خضع من قبل لجراحة في الأذن وسببت آثاراً سلبية.

عملية تصغير الاذن

عملية رأب الأذن أو عملية إصلاح الأذن أو عملية تصغير وتجميل الأذن، هي عبارة عن إجراء جراحي واحد يُطلق عليه Otoplasty، وهو يتم بشكل رئيسي لعلاج مشاكل الأذن البارزة عموماً والحصول على شكل أذنين أفضل وأكثر تناسقاً مع الوجه، وذلك من حيث الحجم والموضع ودرجة البروز.

خطوات عملية تصغير الاذن

تكون هناك بعض الاستعدادات الخاصة بفترة ما قبل العملية، مثل الكشف والفحص الطبي والجسدي وأخذ المقاسات وما إلى ذلك، وفي يوم العملية نفسها فإنها تتم عن طريق الآتي:

  • يقوم الطبيب بإعطاء المخدر للمريض، والذي يكون إما كلياً أو موضعياً حسب الخطة المتفق عليها.
  • يُصنع شقاً جراحياً خلف الأذن.
  • يقوم الطبيب بتعديل شكل ووضع الغضاريف، وإزالة الزائد منها، ووضع الأذن في موضعها الجديد.
  • يتم إغلاق الشقوق الجراحية للأذنين بالغرز الخاصة لذلك.
  • من الممكن أن تكون هذه الغرز دائمة، وذلك حتى تضمن تثبيت الأذن في وضعها الجديد.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

التعافي بعد عملية تصغير الاذن

بعد الخضوع لـ عملية تصغير الأذن فإن هناك بعض التعليمات الهامة والنصائح التي تقدمها لك عيادات شريف كلينك، والتي من المهم الالتزام بها حتى تتعافى بشكل جيد وتحصل على أفضل النتائج أيضاً، ومنها ما يلي:

  1. تناول مسكنات الألم والمضادات الحيوية في مواعيدها بانتظام وعدم إهمال الجرعات.
  2. الانتظار لممارسة الأنشطة اليومية مثل الاستحمام أو السباحة أو غيرها من النشاطات التي تعرض الأذن للماء، وعدم العودة إليها إلا بعد أن يأذن الطبيب.
  3. عدم ارتداء الملابس ذات فتحات الرأس خاصة تلك الضيقة منها حتى لا تحتك بالأذن أثناء لبسها أو خلعها، والأفضل أن تكون الملابس ذات فتحات أزرار أمامية.
  4. عدم النوم على الجانبين حتى لا يحدث ضغط على الأذن.
  5. عدم العبث بالشقوق الجراحية أو الضمادات التي يضعها الطبيب.
  6. إذا نصح الطبيب بارتداء عصابة على الرأس بعد إزالة الضمادات فيجب الالتزام بذلك.
  7. إذا كان هناك أي عرض غير طبيعي لابد من إخبار الطبيب فوراً.
تصغير الاذن
تجميل الأذن قبل وبعد

ما السن المناسب لتصغير الأذن؟

من الممكن أن يتم الخضوع لعمليات تجميل الأذن في أي عمر، فهناك من يقوم بها في الطفولة أو المراهقة أو الشباب أو بعد ذلك، ولكن وفقاً لآراء الأطباء فإن الشخص في عمر من 5 إلى 6 سنوات، تكون لديه درجة ليونة في الغضاريف تسهل للغاية إجراء عملية تصغير الاذن والاستجابة لها، لذلك فقد يكون هذا هو السن الأفضل عموماً، ولكن إذا لم تتم في هذا السن فمن الممكن أن تتم لاحقاً كما ذكرنا من قبل.

هل يمكن تصغير الاذن بدون جراحة؟

بعد أن تعرفنا على كيفية تصغير الاذن بالعملية الجراحية الأشهر، نأتي الآن إلى تساؤل آخر في غاية الأهمية، وهو هل من الممكن تصغير الاذن وتجميلها ولكن بدون جراحة؟ إن هناك بالفعل عدداً من التقنيات الأخرى التي من الممكن أن تكون ضمن الخيارات العلاجية، ولكن تختلف الفاعلية الخاصة بكل منها، كما تختلف الحالات المناسبة لها أيضاً، ومن هذه الطرق:

  • لصقات الأذن البارزة.
  • إجراء قولبة الأذن للأطفال حديثي الولادة والرضع.
  • تعديل وضع الغضاريف عن طريق الإبر المخصصة لذلك.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تريدون معرفته عن تصغير الاذن من معلومات هامة، وإذا كانت لا زالت لديكم المزيد من الاستفسارات الأخرى، يمكنكم بكل ترحيب التواصل معنا.