ما بعد شفط دهون البطن و6 نصائح للتعافي ولأفضل النتائج

بعد شفط دهون البطن

إن عملية شفط دهون البطن تساعد على التخلص من الدهون المتراكمة في منطقة البطن، ولكن ماذا عن فترة ما بعد شفط دهون البطن والتي تعتبر من أهم المحطات في هذه الرحلة؟ وماذا عن الآثار الجانبية بعد العملية؟ وما النصائح الهامة التي من المهم اتباعها للمساعدة على التعافي والحصول على نتائج جيدة؟ لمعرفة إجابات كل هذه التساؤلات أعزائي القراء تابعوا معنا هذا المقال.

عملية شفط دهون البطن

عملية شفط الدهون من البطن هي عملية يتم فيها إزالة الدهون المتراكمة في منطقة البطن والتخلص منها، وذلك عن طريق استخدام أداة تشبه الكانولا أو القنينة والتي تكون خاصة بجهاز شفط الدهون، وبعد إذابة الدهون في البطن من خلال تقنيات عدّة وفقاً لنوع شفط الدهون المستخدم، يتم سحب هذه الدهون من خلال الجهاز خارج الجسم، ومن الممكن أن تتم عملية شفط دهون البطن وحدها أو برفقة إجراءات أخرى مثل نحت البطن على سبيل المثال.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

أنواع عملية شفط دهون البطن

يتم في عمليات شفط الدهون من البطن استخدام نفس الطرق والتقنيات التي يتم بها شفط الدهون بشكل عام من أي مكان في الجسم، والتي تنقسم بشكل رئيسي إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهم:

ما قبل عملية شفط دهون البطن

قبل الخضوع إلى عملية شفط الدهون يتم أولاً القيام بزيارة مبدأية للمركز التجميلي الذي ستخضع فيه للإجراء، وفي هذه الزيارة يتأكد الطبيب من أنك مرشح جيد للعملية، كما يقوم بفحص التاريخ الطبي الخاص بك ومعرفة موقفك من المشكلات الصحية المزمنة ومعرفة أي أدوية تتناولها أو تناولتها في الفترة الأخيرة، وأيضاً يتم التحدث حول الأهداف والتوقعات من العملية وفحص الحالة جيداً وطرح الخيارات المختلفة للعملية والتخدير ومناقشتها، وأيضاً التصوير لمقارنة النتائج وتقييمها بعد ذلك.

ما بعد شفط دهون البطن

بعد أن تعرفنا على كيفية الاستعداد لعملية شفط الدهون نتعرف الآن على الفترة الخاصة بما بعد العملية، حيث أنه من الطبيعي أن تكون هناك بعض الآثار الجانبية بعد العملية مثل التورم والاحمرار والوخز، وبالطبع الشعور ببعض الألم بعد زوال مفعول التخدير، وقد يكون هناك تجمع للسوائل بعد شفط الدهون أيضاً، كل هذه أعراض طبيعية وتزول مع الوقت بشكل تدريجي ومع اتباع نصائح الطبيب فيما يخص التعافي.

ما بعد شفط دهون البطن

التعافي ما بعد شفط دهون البطن

بعد عملية شفط دهون البطن عادة ما تكون هناك ثلاثة مراحل رئيسية للتعافي والشفاء، وكل مرحلة يكون لها ما يميزها كما يلي:

  • بعد العملية ببضعة أيام يتم الذهاب إلى الطبيب لفحص الشقوق الجراحية والتأكد من أنها تسير في طريقها للالتئام وعدم وجود عدوى.
  • بعد الأسبوع الأول يطلب الطبيب من المريض عمل تدليك معين وهو مساج بعد شفط الدهون يتم الخضوع له بهدف التخلص من السوائل وتخفيف التورم.
  • خلال الأسابيع التالية من المتوقع أن يقل التورم تدريجياً مع الوقت.

نصائح للتعافي بعد شفط دهون البطن

من المتوقع أن يعطيك الطبيب بعض النصائح والتعليمات الخاصة بالفترة التالية بعد شفط دهون البطن للمساعدة على التعافي بشكل أفضل، ومنها ما يلي:

  1. الحفاظ على تناول مسكنات الألم والمضادات الحيوية وكافة الأدوية التي يصفها الطبيب وفقاً للجرعة المحددة بانتظام.
  2. شرب كميات كافية من الماء والسوائل.
  3. الحفاظ على الراحة وعدم القيام بمجهود قد لا يستطيع الجسم تحمله في هذه الفترة.
  4. ارتداء ملابس ناعمة والحرص على أن تكون الوسائد مريحة.
  5. عدم الركود، ومحاولة الحركة الخفيفة والمشي في المنزل بمجرد القدرة على ذلك لتحريك الدورة الدموية والوقاية من التجلط.
  6. ارتداء المشد خلال المدة التي يحددها الطبيب، وهذه النقطة تعتبر في غاية الأهمية.

لبس المشد بعد شفط دهون البطن

كما ذكرنا أعلاه، فإن ارتداء المشد من أهم الخطوات الخاصة بالتعافي بعد شفط الدهون من البطن، فالمشد يساعد على التخلص من السوائل المتجمعة وتقليل التورم وأيضاً الحفاظ على الشكل الذي من المفترض أن يصبح الجسم عليه بعد الشفط، أما بخصوص مدة لبس المشد بعد شفط الدهون وكيفية اختيار أفضل نوع وغيرها من المعلومات حول المشد، فيمكنكم التعرف عليها من خلال المقال الخاص بها.

النتائج ما بعد شفط دهون البطن

ما بعد شفط دهون البطن

بعد عملية شفط الدهون من المتوقع أن تخوض فترة تعافي عبارة عن عدة أسابيع تختلف تبعاً لكل حالة، ولكن في المتوسط فإنه خلال 4-6 أسابيع تقريباً سوف تلاحظ فرقاً خاصة إذا كانت التقنية التي خضعت لها هي شفط الدهون بالفيزر أو الليزر، ومن المهم الاستماع لتعليمات الطبيب والنصائح التي سوف تساعدك على الحفاظ على نتائج العملية.

هل هناك مضاعفات ما بعد شفط دهون البطن؟

إن المضاعفات بلا شك هي من أكثر الأشياء التي قد يتخوف منها العديد من الأشخاص قبل الخضوع لأي إجراء طبي سواء كان علاجياً أم تجميلياً، لذلك فإن الكثير يطرحون التساؤلات حول مدى أمان عملية شفط دهون البطن، وهل توجد مضاعفات خطيرة متعلقة بها؟ وللإجابة عن هذا التساؤل عزيزي القارئ يجب العلم أن شفط الدهون في حد ذاته لا يعد خطيراً ما دمت مرشحاً له من البداية، وما دام الطبيب على درجة كافية من الخبرة والمهارة، وأيضاً ما دمت تلتزم بالتعليمات قبل وبعد العملية، ولكن قد يحمل الإجراء نفس المخاطر الطبيعية لأي جراحة مثل النزيف أو العدوى أو مضاعفات التخدير، ولكنها كما ذكرنا تقل عند مراعاة العوامل التي ذكرناها.

والآن أعزائي القراء، بعد أن تعرفنا على أهم ما يخص فترة ما بعد شفط دهون البطن من معلومات، سواء كان فيما يتعلق بالآثار الجانبية أو التعافي أو النتائج، إذا كانت لديكم استفسارات أخرى، يمكنكم التواصل معنا بكل ترحيب.